أطفال المغرب المفقودين

January 8, 2018 HASSAN No comments exist

ثلاثين ألف طفل قاصر وعدد كبير من البالغين أبناء النساء العازبات يعيشون حاليا في المغرب دون حقوق، لأنهن يعتبرن أوباشا من قبل القوانين المغربية القديمة؛ أيضا بسبب مقاومة بعض رجال الدين والقضاة والسياسيين الغير المتحضرين..
على الرغم من أن المغرب صادق مؤخرا على الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان، إلا أن هذه الاتفاقيات لم تحترم، فقد وقع المغرب على هذه الاتفاقيات لأسباب سياحية أو لخلق الضجيج إعلامي لكن الواقع شيئا آخر.
وفيما يتعلق بالإجهاض، فإن المادة 490 تعاقب حصرا أفقر الناس الذين لا تتوفر لديهم الوسائل اللازمة للإجهاض في الخارج، في حين أن الأغنياء أو الذين لديهم أموال يمكنهم السفر إلى بلد. في الخارج للإجهاض في ظروف صحية جيدة لأن إجراء الإجهاض يتم في المستشفيات.
يتم تنفيذ -650 إجهاض يوميا في المغرب، وهذا يعني أن 237250 حالة إجهاض تتم سنويا في ظروف يرثى لها,نضرا للجهل من جانب الشباب ,و القيام بعلاقات جنسية دون وقاية..
هذه الحالات تعطينا في بعض الأحيان أطفال أبرياء ولدوا في السجن ,لأن أمهاتهم يحاكمن لممارسة الجنس خارج إطار الزواج، أي مستقبل لهؤلاء الأطفال الذين يبدؤون حياتهم في السجن،يدفعون ثمن أخطاء آباءهم وأمهاتهم, وعدم مبالاة جزء من المجتمع وعدم كفاءة الذين يشرعون في البرلمان.
مثلا لإظهار التناقضات هائلة من الجهاز القضائي المغربي ,الذي هو صورة مجتمعنا مريض في جزء كبير منه , كلفت قبلة مراهقين في الناطور الدخول لسجن ، في حين أن أولئك الذين ينبغي أن يكونوا في السجن ,السياسيين الفاسدين و شركائهم هم أحرار.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *